مقالات الاسرة

قدوم الطفل الاول في الاسرة

458
0
تاريخ النشر :2023-03-07

ورقة عمل
)أثر قدوم الطفل الأول على الزوجین(

اعداد الأستاذ / عثمان المحطب مركز الاسرة للاستشارات النفسیة والاجتماعیة والتدریب.

مقدمة:

شرع الله الزواج في الإسلام لمقاصد كثیرة صونا للعفة والشرف واشباعا للغریزة، وحمایة للمجتمع من الفواحش والرذائل والانحرافات السلوكیة، ولعل من اھم المقاصد الأساسیة للزواج إكثار النسل وإعمار الأرض. لذا كان لزاما علینا في ھذا الملتقى افراد مساحة كافیة لطرح كیفیة تھیئة أبنائنا المقبلین على الزواج لتحقیق ھذا المقصد الشرعي )الإنجاب(، وتجھیزھم لمواجھة كل التحدیات التي قد تواجھھم لتحقیق ھذا المقصد. وبدایة لابد من المرور سریعا على مراحل الزواج التي غالبا ما یمر بھا المتزوجون، وتختلف ھذه المراحل من فرد إلى آخر، حسب ما یتمتع بھ من مقومات صحیة ونفسیة وجسدیة ومادیة واجتماعیة وشرعیة، فقد تطول إحدى ھذه المراحل عن غیرھا، وقد تقصر، وقد یتجاوز ھا البعض وفقا لتلك المقومات.

مراحل الزواج:) وفقا لنظریة بیري و ولیامز(

ویسبق ھذه المراحل طبعا الاستعداد والتأھیل للزواج وحسن اختیار شریك الحیاة.

المحطة الأولى مرحلة شھر العسل: كلما كان التأھیل جیدا زادت قدرة الزوجین على الاستمتاع بھذه المرحلة بكل تفاصیلھا من خطبة وعقد قران و حفل زواج و شھر عسل وسفر و سھر ومطاعم .....إلى آخر ھذه القائمة، وكلما كان استعدادھما ضعیفا قلت درجة استمتاعھما بھذه المرحلة ، وربما انتھى الزواج في ھذه المحطة . وعادة في ھذه المرحلة یكون الحب في أعلى مستویاتھ ومؤشراتھ، مع تشارك الزوجان في الحوارات والاھتمامات والوقت الفارغ لھما فقط.

المحطة الثانیة قدوم الطفل الأول:

وما قیل عن المرحلة الأولى أیضا یقال عن ھذه المرحلة وغیرھا من المراحل، أي ضرورة الاستعداد والتھیئة لتحقیق أفضل النتائج، والاستمتاع بھا للدرجة القصوى، أو التعرض الكثیر من التحدیات والمصاعب، مما یؤخر الانتقال إلى المرحلة اللاحقة، أو الاستمتاع فیھا، او التوقف عندھا.

المحطة الثالثة: مرحلة منتصف العمر:

وتتزامن مع مراھقة الأبناء وزیادة الضغوط وتغیر الأدوار والكثیر من التحدیات وتصل السعادة الزوجیة إلى أدنى مستویاتھا.

المحطة الرابعة مرحلة العش الفارغ:

تعود السعادة الزوجیة بشكل اقوى، بسبب: - زواج الأبناء ومغادرتھم المنزل. - وفرة مادیة والتزامات اقل. - توفر الوقت الكافي للشریكین بدون تدخلات.

والآن سوف نخصص مساحة اكبر لمرحلة قدوم الطفل الأول في الأسرة، وھي مرحلة تبدأ نظریا بعد انتھاء شھر العسل، وبدایة مواجھة الأسئلة من الأھل والأصدقاء )مثل: ما حملتي ، ماكو شي بالطریق، ما شفتوا طبیب، جربتوا طب شعبي، أنتم مسحورین ، محسودین ( .

وتبدأ ھذه المرحلة فعلیا بظھور أول علامات قدوم الطفل الأول للأسرة على الام )دوخة، لوعة، عصبیة، بروز البطن، الفحص الطبي الإیجابي للحمل، اشعة السونار(. بعدھا تبدأ عادة فرحة عارمة من كلا الزوجین، ویتسابقان لإخبار والدیھما، والمقربین جدا منھم، مع الحرص على إخفاء الخبر عن بعض الأقارب، خوفا من العین والحسد وبحجة انتظار ثبات الحمل. ولھذه المرحلة إیجابیات كثیرة وتحدیات أكثر على الزوجین.

إیجابیات قدوم الطفل الأول:) عند ظھور الحمل وقبل الولادة(:

- فرحة عارمة بین الزوجینـ - التسابق لأخبار أسرتي الزوجین والمقربین جدا

)لا تعلمون أحد خوفا من الحسد وبحجة انتظار الحمل(

- زیادة الترابط النفسي بین الزوجین وزیادة جرعة التعبیر عن الحب. - القرب الجسدي والنفسي والاجتماعي والمادي بین الزوجین. - الانشغال بتجھیز احتیاجات الطفل )غرفة، ملابس، العاب،...( - البحث عن اسم للمولود )غالبا اسم أحد المقربین(

تحدیات قدوم الطفل الأول: )قبل ولادتھ(:

- انزعاج الازواج من )وحم( الزوجة وبعدھا عنھم جسدیا. - خوف الأزواج على صحة وحیاة الزوجة والطفل. - التكالیف المالیة المرتفعة أحیانا بسبب المستشفى الخاص والاستقبال

الفاخر والھدایا والملابس. - البحث عن مستشفى خاص او عام )للمتابعة والولادة والاستقبال( - البدء جدیا في البحث عن خادمة أو مربیة أو ممرضة. - تدخلات اسرة الزوجین )لاختیار مكان الولادة والاستقبال واختیار اسم المولود، متطلبات حفل الاستقبال، الملابس، الضیوف ....(

بعد الولادة )الإیجابیات(:

- راحة الأم من آلام الحمل والولادة - تحقق حلم الزوجین في تكوین أسرة.

- قضاء الزوجین لوقت طویل مع الطفل على حساب الوقت النوعي بینھما.

- فرحة الوالدین بالطفل والجري نحوه وحملھ كلما بكى أو استیقظ من النوم.

بعد الولادة )التحدیات(:

- تكالیف مالیة شھریھ إضافیة خاصة بالطفل )الملابس والأكل والنظافة والعلاج والخادمة أو المربي أو الممرضة والحضانة(

- الخوف المبالغ فیھ على صحة المولود والمراجعات الكثیرة للأطباء. - انشغال الزوجة بالطفل على حساب الوقت المخصص للزوج. - معاناة الزوجة من اكتئاب ما بعد الولادة. - انزعاج الازواج من كثر بكاء الطفل ومرضھ.

- شكوى الازواج من إھمال الزوجة لشكلھا وزینتھا وملابسھا. - ضعف العلاقة الحمیمیة - مشاكل للوالدین في العمل لكثرة الاستئذان للخروج من العمل لرعایة

الطفل أو رضاعتھ أو مراجعة الطبیب. - مشاكل مع الآخرین )لا تشیلونھ، لا توكلونھ، لا تصرخون علیھ، خلوه ینام(...

كیف یواجھ الشریكان التحدیات الناتجة عن قدوم الطفل الأول:

كما یحتاج الزوجان التھیئة والاستعداد للزواج، فھما یحتاجان أیضا إلى التھیئة والاستعداد لقدوم الطفل الأول، ویتم ذلك من خلال:

١- استعداد معرفي: - طلب استشارات من مختصین. - قراءات. - مؤتمرات وندوات. - إنترنت وحسابات إلكترونیة - دورات تدریبیة

٢- استعداد نفسي واجتماعي: - الاستعداد لتحول المسؤولیة من فردیة إلى زوجیة إلى أسریة. - اتفاق الزوجین على فترة الإنجاب وعدد الاولاد واسماءھم وطرق

تربیتھم. - استعداد الزوجین لأدوار اجتماعیة جدیدة )دور الأم والأب(. - عدم الاستماع إلى نصائح غیر المختصین. - تعلم مھارة الاسترخاء، وخاصة، وقت الأزمات، والتوتر. - تعلم الصبر على الشریك، والتواصل الإیجابي معھ. - الضبط الانفعالي والبعد عن العصبیة وحسن الظن والتسامح. - السعي لكسب مھارات والدیھ في التربیة. - رسم صورة ذھنیة إیجابیة عن الشریك.

٣- استعداد صحي وجسدي:

- المحافظة على المراجعات الطبیة للام والطفل قبل وأثناء وبعد الحمل

والولادة. - ممارسة الام للریاضة الدوریة أثناء الحمل وبعد الإنجاب.

- تناول الطعام الصحي المنزلي، والبعد عن المطاعم، والأمور المضرة صحیا مثل التدخین.

- التمتع بساعات نوم كافیة وھادئة، خاصة في المساء. - الرضاعة الطبیعیة للطفل. - إشباع جسدي بین الزوجین. - الاھتمام بالنظافة والزینة من الزوجین.

استعداد مادي:

- ضبط میزانیة الأسرة وفق الإیرادات المتاحة وعدم تجاوزھا. - عدم تقلید الآخرین في سلوكھم الاستھلاكي. - تعلم ثقافة التوفیر. - الصدقة.

استعداد شرعي:

- معرفة حقوق وواجبات الزوجین. - احتساب الأجر في كل أمور الحیاة الزوجیة. - تجنب المحرمات في كل الأمور، خاصة في الحیاة الزوجیة. - الحرص على المقاصد الشرعیة للزواج )السكن والمودة

والرحمة(. - الدعاء والاستغفار.

نصیحة أخیره:

- إن كان الأھل قد قصروا في تأھیلكم للزواج وتربیة الأبناء، فأسعوا إلى تأھیل أنفسكم لتحسین علاقاتكم الزوجیة، وتحسین أسالیب تربیة ابنائكم للحفاظ على أسرة صحیة یسودھا السكن والمودة والرحمة.

- الأبناء نعمة، فلا تحولوا ھذه النعمة إلى نقمة من خلال المبالغة في الإنفاق، والمشاعر الإیجابیة تجاه الطفل، والمشاعر السلبیة بین

الزوجین والخوف المبالغ فیھ على الطفل، وإھمال الشریك، وعدم تحقیق احتیاجاتھ.

- وضع خطة عمل شاملة، حول المرحلة الجدیدة - وھي قدوم الطفل – تضعون فیھا كل ما تودون تحقیقھ مع الضیف الجدید، ووضع كافة

التحدیات المتوقع مواجھتھا، وآلیة التعامل معھا، دون ضغط او عصبیة، أو عقبات مادیة، أو نفسیة، أو اجتماعیة.

ونتمنى لكم حیاة زوجیة سعیدة وذریة صالحة مصلحة، بارة بوالدیھا.

مشاركة :

اضافة تعليق

الاسم:
التعليق:

التعليقات السابقة

البحث في المقالات
ادخل كلمات البحث
أكثر المقالات مشاهدة
إدارة المشاعر
(18889) مشاهدة (11) تعليق تاريخ النشر:2014-02-13
أهمية الاستشارة النفسية
(16844) مشاهدة (27) تعليق تاريخ النشر:2013-08-06
مهارات زوجية للمقبلين على الزواج
(12544) مشاهدة (0) تعليق تاريخ النشر:2019-04-08
غربلة الذات
(8989) مشاهدة (0) تعليق تاريخ النشر:2018-07-05
الكذب
(8320) مشاهدة (0) تعليق تاريخ النشر:2019-03-31