مقالات الاسرة

الصداقة بين الاباء والابناء

703
0
تاريخ النشر :2016-04-27

الصداقة بين الآباء والأبناء
يحرص بعض الآباء لتكوين علاقة ايجابية مع أبناءهم تصل لدرجة الصداقة وكذلك تحرص الأمهات لتكوين علاقة ايجابية مع بناتهم ، ولكن شكل هذه العلاقة غير واضح لدي الكثير من الآباء والأمهات، فمنهم من يسمح بتجاوز حدود هذه الصداقة ومنهم من يخاف من الاستمرار في هذه العلاقة خوفا من تجاوز الأبناء لحدودهم في التعامل مع الوالدين ، لذا سنبدأ بتحديد مفهوم الصداقة بين الآباء والأبناء وقواعد هذه الصداقة وفوائدها و مضار انعدامها...
مفهوم الصداقة بين الآباء والأبناء :
هي بناء علاقة ايجابية بين الطرفين تسمح لهم بتقليل الحواجز بينهما بما ينتج لهما التعرف على احتياجات كل طرف من الطرف الأخر والسماح له بالاطلاع على بعض الخصوصيات وطلب الدعم النفسي دون خوف أو خجل ، ولهذه الصداقة قواعد يجب المحافظة عليها كي تستمر الصداقة وتؤتي ثمارها :
قواعد الصداقة بين الآباء والأبناء :
1- الاحترام والحب مهما كانت العيوب ، عامل ابنك كما يحب ان يعامله أصدقائه وبنفس الكلمات التي يخاطبونه بها ، امدحه ، اثني عليه ، ارفع من قيمته ، أتح له الفرصة ليعبر عن مشاعره وإمكاناته.
2- التقدير بين الطرفين خاصة أمام الآخرين
3- عدم تجاوز الخطوط الحمراء بين الطرفين " استهزاء ، تقليل قيمة ، ... "
4- عدم الاعتداء على الخصوصية ( المكانية والزمنية ) لأننا لا نسمح لأصدقائنا مثلا أن يبحثوا في أشياءنا الخاصة او يقتحموا خلوتنا او يزورونا في كل وقت...الخ
5- الأمن وعدم الشعور بالخوف أو العقوبة بسبب الأقوال أو الأفعال.
6- أنا موجود لمساعدتك  أذا احتجت إلي
7- اخصص لك الوقت الكافي  ( للحوار واللعب والشكوى والاستماع )
8- أشعرك بأنني مستمتع في الحوار واللعب معك
9- أحيانا أمارس معك دوري كوالد وأحيانا كصديق
لماذا نصادق أبناءنا ؟
1- لحمياتهم جسديا وعقليا ونفسيا
2- لتربيتهم وتنشئتهم النشأة الصالحة
3- نقل تجاربنا لهم
4- إشباع الجوانب العاطفية لديهم
5- تنمية شخصياتهم وتدعيمها ايجابيا
6- تخليصهم من المخاوف والتوترات
7- غرس المبادئ والقيم فيهم

أشكال و طرق الصداقة :
1- الحوار اليومي والمزاح
2- مشاركة الاهتمامات والهوايات واللعب
3- أنشطة مشتركة " بر وبحر وسفر وشاليه وديوانية وسينما ... الخ
4- التعرف على أصدقاء الأبناء والآباء

متى تبدأ صداقتنا مع أبناءنا :
1- منذ اليوم الأول لولادتهم ( أناديهم بأسمائهم التي يحبونها، اللعب معهم ، احملهم ، اضحك معهم ، اروي لهم القصص والتجارب ، أمارس معهم الألعاب الالكترونية ، الخروج معهم ، احتضانهم وإشعارهم بالأمان  ... الخ 
2- استمع له أذا عاد من المدرسة وقدر مشاعره ومخاوفه وطمنه وقص عليه القصص وارسم معه وركب الألعاب معه وغني معه وحفظه القران وعمله الصلاة " بدون عصبية " ، شاهد معه التليفزيون ... الخ
3- أذا كنت تعتقد ألان أن الفرصة مرت وانتهت فذلك غير صحيح أبدا الآن وحاول واصبر وكرر المحاولة

الاستشاري / عثمان المحطب
مركز الأسرة للاستشارات النفسية والاجتماعية

 

مشاركة :

اضافة تعليق

الاسم:
التعليق:

التعليقات السابقة

البحث في المقالات
ادخل كلمات البحث
أكثر المقالات مشاهدة
أهمية الاستشارة النفسية
(7462) مشاهدة (18) تعليق تاريخ النشر:2013-08-06
إدارة المشاعر
(5204) مشاهدة (8) تعليق تاريخ النشر:2014-02-13
زوجي يخونني معي
(3356) مشاهدة (5) تعليق تاريخ النشر:2013-08-06
الفتور فى العلاقة الخاصة بين الزوجين
(2691) مشاهدة (3) تعليق تاريخ النشر:2013-08-06
علي بابا والأربعين حرامي
(2429) مشاهدة (0) تعليق تاريخ النشر:2013-08-06